منوعات

معنى كلمة بيبسي تعرف على تاريخ انشاء وتصنيع مشروب PEPSIS.. هل حقًا ادفع كل نقودك لحفظ اسرائيل

انتشرت العديد من الظريات، حول معنى كلمة بيبسي، خصوصًا، في ظل الظروف الراهنة، والوضع الجاري، بين حركة حماس واسرائيل.

معنى كلمة بيبسي

وعلى مر السنوات الماضية، كانت تحوم حول معنى كلمة بيبسي، العديد من التفسيرات، والتي نُسبت إلى إسرائيل، أو إنها شركة داعمة لها. 

وفي ظل تلك الظروف، كانت قد ارتفعت ايضًًا، عدة عمليات بحثية رائجة، للبحث عن العديد من المنتجات التي تدعم اسرائيل، في دعوات لمقاطعتها.

ويبدوا ان الامر أصبح يأخذ منحنى آخر، والعديد من المنشورات، التي تشير إلى العديد من الأقاويل، قد تنتشر هنا وهناك، ونتناول هذا الموضوع من جانب المعنى للكلمة، بحسب ما تم نشره، في تقارير إخبارية.

معنى كلمة بيبسي
معنى كلمة بيبسي

فلنتعرف على القصة، من خلال السطور التالية، بعد ان ارتفعت مؤشرات البحث، عن معني كلمه بيبسى، خلال الساعات الماضية. 

يقال أن حرف P يرمز لكلمة: Pay بمعنى: ادفع.

و حرف E لكلمة: Every بمعنى: كل.

بينما حرف P (الثانية) لكلمة: Pens بمعنى: النقود.

أما اختصار حرف S لكلمة: Save بمعنى: حفظ.

واخيرا حرف I لكلمة: Israil بمعنى: إسرائيل.

لتكون تركيبة الجملة كاملةً، Pay Every Pens To Save Israil، أي فيما معناه، ان ادفع كل نقودك لحفظ اسرائيل، فما هذه الرواية، وفقًا للتقارير ، فإن هذه العبارة، او تقسيم الكلمة إلى هذه الحروف، من أصل كلمة بيبسي، ليس له علاقة بالواقع، وان ذلك ماهو إلا ضرب من وحي الخيال، بينما معنى كلمة بيبسي، وفقًا لآراء أخرى جاء كالآتي: 

معنى كلمة PEPSIS 

تقول نظرية ورأي في معنى الكلمة، انه يرجع إلى اشتقاق، من أصل كلمة إنجليزية وهو PEPSIN، وهذا معناه، أحد الأحماض المعوية، الذي تنتتجة معدة الإنسان، وذلك للمساعدة في عملية، الهضم والتمثيل الغذائي، وهضم الطعام.

معنى كلمة بيبسي PEPSIS 
معنى كلمة بيبسي PEPSIS

ما هو معنى كلمة بيبسي PEPSIS 

فيما يقول آخرون، أن معنى كلمة PEPSIS ، تعود إلى كلمة يونانية الأصل، وفقًا لهذا الرأي، فإن معناه هو الهضم، ويُرجح أن يكون هذا هو المعنى المقصود، لاختصار كلمة بيبسي.

تاريخ صناعة بيبسي وبداية انتشاره

ووفقًا للمعلومات، فقد تم تقديم بيبسي لأول مرة باسم «برادز درينك» في نيو برن، نورث كارولينا، الولايات المتحدة، في عام 1893 من قبل كيّلِب برادهام، الذي صنعه في الصيدلية الخاصة به حيث تم بيع المشروب.

وتم استخدام العلامة النصية الأصلية لشركة بيبسي-كولا من عام 1898 حتى عام 1905.
تمت إعادة تسميته إلى ببيبسي-كولا في عام 1898، تواجدت كلمة «بيبسي» لأنه تم الإعلان عنه للتخفيف من عسر الهضم (اضطراب المعدة) و«كولا» في إشارة إلى نكهة الكولا. اقترح البعض أيضًا أن كلمة «بيبسي» ربما كانت إشارة إلى الشراب الذي يساعد على الهضم مثل إنزيم البيبسين الهضمي، ولكن البيبسين نفسه لم يستخدم أبدًا كمكوّن لبيبسي-كولا.

الوصفة الأصلية تضمنت أيضًا السكر والفانيليا. سعى برادهام إلى صنع مشروب نافورة وأن يكون جذابًا ويساعد في الهضم ويزيد الطاقة.

في عام 1903، نقل برادهام تعبئة زجاجات بيبسي-كولا من صيدليته إلى مستودع مستأجر. في ذلك العام، باع برادهام 7,968 جالونًا من الشراب. في العام التالي، تم بيع بيبسي في عبوات سعة ستة أونصات (حوالي 177 مل)، وارتفعت المبيعات إلى 19,848 جالونًا. في عام 1909، كان رائد سباقات السيارات بارني أولدفيلد أول المشاهير الذين يؤيدون بيبسي-كولا، واصفًا إياها بأنها «مشروب متنمر… منعش، منشط، داعم جيد قبل السباق.» ثم تم استخدام موضوع الإعلان «لذيذ وصحي» خلال العقدين التاليين.

إعلان في صحيفة عام 1919 عن شركة بيبسي-كولا
في عام 1923، دخلت شركة بيبسي-كولا في الإفلاس – ويرجع ذلك في جزء كبير منه إلى الخسائر المالية التي تكبدتها المضاربة على أسعار السكر المتقلبة بشدة نتيجة الحرب العالمية الأولى، وتم بيع الأصول واشترى روي سي. ميغارغل علامة بيبسي التجارية. لم ينجح ميغارغل في الجهود المبذولة للعثور على تمويل لإحياء العلامة التجارية وسرعان ما تم شراء أصول بيبسي بواسطة تشارلز غوث، رئيس شركة لوفت. كانت لوفت شركة مصنعة للحلوى مع متاجر البيع بالتجزئة التي تحتوي على نوافير الصودا. سعى لاستبدال كوكا-كولا في نوافير متاجره بعد أن رفضت شركة كوكا-كولا منحه خصومات إضافية على الشراب. ثم طلب غوث من كيميائيي لوفت إعادة صياغة صيغة شراب بيبسي-كولا.

في ثلاث مناسبات بين أعوام 1922 و 1933، عُرض على شركة كوكا-كولا فرصة شراء شركة بيبسي-كولا، لكنها رفضت في كل مناسبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى