تريندات

صفحة رضا ام اسماء زوجة عنتيل البحيرة الجديد رقم 40 تتصدر محركات البحث فما القصة؟

صفحة رضا ام اسماء.. رصدت إحدى التقارير الصحفية، تقريرًا مفصلًا، عن واقعة جديدة لـ زوجة عنتيل البحيرة الجديد، أو هكذا تم تقيبه.

وفي التفاصيل، قالت الزوجة، انها كانت تعيش كأي زوجة في منزلها، إلى ان تفاجئت بـ كارثة لنشر فيديوهات لها على صفحة فيسبوك.

فبعد اعشاش الزوجية، او خلفها، تكون هناك امور، تغيب عن العوام، ولكن في هذه الحالة، فإن الأمور اكثر خروجًا عن المألوف. 

صفحة رضا ام اسماء

السيدة تصف في تعبيرها، وهي تبكي بالدموع، انها تعرضت للتعنيف والضرب مرارًا، وكان محتالًا عليها، ليقوم بتصويرها في أوضاع مُخلة. 

كانت قبل أن تتزوج منه، اوضحت انها تزوجت من شقيقه، ولديها ابناءًا منه، وليسوا أبناء زوجها الحالي. 

قصة صفحة رضا أم اسماء

والصفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كانت تحمل اسم صفحه أم أسماء، والتي نفت تمامًا صلتها بقريب أو من بعيد، بتلك الصفحة، وهي صفحة رضا ام اسماء.

لتتصدر محركات البحث، بعد ان خرجت اليدة عن صمتها، وتوجهت بـ عمل محضر في قسم الشرطة، بعد كشفها لتلك الفيديوهات.

كما نفت السيدة، حقيقة صلتها من بعيد أو من قريب، عن تلك الصفحة المزعومة، بإنها تقوم بنشر المحتوى.

لقاء تلفزيوني مع صاحبة واقعة صفحة أم اسماء 

مضيفةً ان الهاتف الذكي، الذي كان يتم تصويرها به، كان هاتفها وذلك لإقناعها بإن الصور أو الفيديوهات لن يراها أحد سواها هي وزوجها.

كما قالت السيدة، ان إحدى السيدات اللاتي سبقاها، كانت قد نُشرت لها صورة بـ ملابس خاصة جدًا، إلا انها قامت بحذفها حينها.

صفحة رضا ام اسماء وزوجها

وبحسب الفيديو الذي تتحدثت فيه السيدة، قالت انها لم تكن تعلم، بإن زوجها كان يقوم بتصويرها، لينشر فيديوهات أو صور لها فيما بعد.

قصة صفحة رضا ام اسماء
قصة صفحة رضا ام اسماء

وأضافت الزوجة، انها اكتشفت ذلك بالصدفة البحتة، عندما كانت في عملها، ثم عادت إلى المنزل فجأة، لترى زوجها مع امرأة أخرى على فراشها.

عنتيل البحيرة الجديد

وتم إطلاق لقب، عنتيل البحيرة الجديدة، بعد ان قامت الزوجة، والتي تصدرت محركات البحث، بـ إسم صفحة رضا أم أسماء، بعد ان أبلغت قسم الشرطة بـما رأته. 

واضافت السيدة في حوارها، انها لم تكن الزوجة الاولى له، واكتشفت ايضًا، انه فعل نفس العمل مع 40 سيدة تسبقها.

يقوم بجلبهن إلى المنزل، من ثم فعل الفواش معهن، ويقوم بتصويرهن ونشر صورهن وفيديوهات لهن، في أوضاع مُخلة، على المواقع.

وتناولت السيدة التقرير المفصل عنها، وعن ما تعرضت له، في مطالبة منها بإن يرد لها اعتبارها وحقها، مما تعرضت له.

عنتيل البحيرة الجديد و صفحة رضا ام اسماء
عنتيل البحيرة الجديد و صفحة رضا ام اسماء

وعند سؤالها، ما اذا كان متزوج منهما أم لا، قالت الزوجة ان هناك حالات تم فيها الزواج بينهم وبين عنتيل البحيرة الجديد، وحالات اخرى دون زواج. 

لتقتنع بكلامه، خاصةً وانها قد اوضحت انها ايضًا، تعرضت للضرب والإرغام، وذلك لإجبارها على تلك المقاطع، من ثم يقوم بنشرها.

إذ كانت الصدفة إنها عادت إلى المنزل، في وقت مُبكر عن ميعاد رجوعها من العمل، لتكون الصدفة هي انكشاف الواقعة. 

بعد ان رأت السيدة في فرشها، وقالت لها، انها لم تكن الاولى، التي يتم تصويرها ونشر صورها عاريه، أو فيديوهات لها.

بل سبقتها سيدات أخرى، ربما يصل رقمهم إلى الأربعين امرأة، واكدت انها لم تكن على دراية بما يحدث.

واضافت الزوجة، انها عندما تفاجئت بتلك المقاطع، التي تم تصويرها بها، قامت على الفور، بإبلاغ قسم الشرطة، بما تعرضت له على حسب قولها.

ولم يتوقف الأمر على ذلك، بل أن هناك صفحات أخرى ربما يمتكلها الزوج، ليقوم بنشر المحتوى الذي يقوم بتصويره عليها بحسب وصفها وقولها.

لديه صفحة أخرى

وادعت الزوجة في حديثها، ان زوجها والذي قام بهذا الفعل، يمتلك إحدى صفحات الفيسبوك، غير تلك التي تسمى بـ صفحه رضا أم اسماء، بحسب قولها.

صفحة رضا ام اسماء
صفحة رضا ام اسماء

وتابعت الزوجة في حديثها، عن واقعة صفحة رضا أم اسماء على الفيسبوك، ان الفيديوهات التي تحتوي عليها الصفحة، لم تكن على علم بها.

مضيفةً، ان زوجها والذي يُلقب بـ عنتيل البحيره الجديد، قام بتصوير سيدات قبلها، وقام بإرغامها على التصوير، مدعيًا انه سيقوم بحذفها فيما بعد.

رقم 40

كما قالت انها كانت تتعرض لـ الضرب، وان السيدة التي تفاجئت بها مع زوجها في فراشها، قالت لها إنها لم تكن الأولى بل سبقتها سيدات يبلغ عددهم الأربعون امرأة.

المصدر: أهل مصر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى