اخبار

خوسيه أدولفو ماسياس سجين هارب يُلقب بـ فيتو الاكوادور وبابلو اسكوبار العصر زعيم أخطر عصابة 2024

خوسيه أدولفو ماسياس.. انقلبت الاكوادور رأسًا على عقب، بعد فرار أحد أخطر ومنظمي العصابات بالبلاد، وذلك على خلفية هروبه من السجن. 

ولطالما كان زعماء العصابات، وتاريخهم، حالة من المطاردة، تشعر وكأن الامر فيلمًا سينمائيًا، لا حقيقة جارية على أرض الواقع، وقد أطلق عليه، لقب بابلو اسكوبار 2024، ولكن ما قعله خوسيه، قد خرج عن المألوف، حيث انقلبت الاكوادور رأسًا على عقب، بعد فراره من السجن.

خوسيه أدولفو ماسياس

حالة من الفوضى تعيشها شوارع الاكوادور، خاصةً وان رجال الامن، يحاولون السيطرة على الوضع، الذي وكأنه فيلم سينمائي، بعد أن شهدت شوارعها، حالة من القلق الشديد، على خلفية هروب أخطر زعيم عصابة لتجارة المخدرات هُناك، حيث ارتبط أسمه دائمًا، بالأعمال الأكثر إجـ ـرامًا في الاكوادور.

خوسيه أدولفو ماسياس
علم الأكوادور

وقد تسبب خوسيه أدولفو ماسياس، في قتـ ـل 8 أشخاص وأصيب 3 أخرين في مدينة غواياكيل الساحلية الواقعة في جنوب غرب البلاد، التي تعتبر معقلًا لعصابات المخدرات، فيما أعلنت الشرطة الوطنية في منشور على منصّة «إكس» أنّ اثنين من عناصرها «قتلا بوحشية على أيدي مجرمين مسلّحين» في مدينة نوبول المجاورة.

ولم تكن تلك المرة الاولى، التي هرب فيها خوسيه أدولفو ماسياس من السجن، “فيتو الاكوادور”، هكذا ايضًا يطلق عليه، فقد هرب مرارًا، لم يتم حصرها، ولكن افادت بعض التقارير، انه قد هررب حوالي 7 مرات من سجون مشددة الحراسة قبل ذلك، أي ما يعني أنه خطرًا داهمًا. 

الاكوادور الان

وفيما يخص أخر الانباء، التي جاءت عن الاكوادور الان، فقوات الأمن والجيش في الإكوادور حربا ضارية، منذ إعلان الرئيس دانيال نوبوا حالة الطوارئ، ضد عصابات المخدرات، معلنا في مرسوما أن البلاد تشهد «صراعًا داخليًا مسلّحًا».

وأمر بتعبئة وتدخل القوات المسلحة والشرطة الوطنية، للتصدي لهروب خوسيه أدولفو ماسياس، وذلك لضمان السيادة ووحدة الأراضي الوطنية ضد الجريمة المنظمة والمنظمات الإرهابية.

حالة طوارئ في الاكوادور الان

كما أعلن كذلك حال الطوارئ، على إثر هروب خوسيه أدولفو ماسياس، في سائر أنحاء الإكوادور، بما في ذلك في السجون، بعد هروب خوسيه أدولفو ماسياس الملقّب «فيتو»، زعيم أخطر عصابة إجرامية في البلاد، من سجنه وحصول أعمال شغب وعصيان في عدد من السجون.

خوسيه أدولفو ماسياس
علم الأكوادور

جدير بالذكر اندلعت أعمال عنف العصابات في الإكوادور في يوم 7 يناير، إثر فرار زعيم عصابة «لوس تشونيروس» يعرف باسم فيتو، من السجن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى