منوعات

السوشيال ميديا آفة العصر “مندوبه الامارات بالامم المتحدة” كلمة السر القصة الكاملة لـ صورة القُبلة

مندوبه الامارات بالامم المتحدة.. عبارة ما ان تصدرت محركات البحث، على مدار ساعات متواصلة، وكانت هناك العديد من التساؤلات، في ظل العلاقات الوطيدة، ما بين الإمارات العربية المتحدة، وبين الكيان العبري، وذلك اثناء تواجد مندوبة الإمارات، في إحدى جلسات الأمم المتحدة، لتلقي كلمة بلادها، بشان الوضع الكـ ـارثي، لذي تعيشه فلسطين بالكامل، جراء العد وان الغاشم، على الأراضي الفلسطينية، والتوغل الاسرا ئيلي داخل قطاع غزة. 

وفي ظل الصر خات، التي تدوي صداها في العالم، دون استجابة من الغرب، بسرعة التدخل، لانتشال فلسطين من الضياع الذي تعيشه، وتشريد مئات وآلاف ومئات الآلاف بل، ملايين من المواطنين الفلسطينيين، الذين يعيشون تحت الحصار، منذ مولدهم، وحتى استشها دهم بـ رصاص الاحتلال الغاشم، وعلى عالم موازي تمامًا، لما يجري على الأرض من حرب فعلية، تدور حرب أخرى الكترونية. 

مندوبه الامارات بالامم المتحدة

وتلك الحرب الالكترونية، والتي تستهدف الوطن العربي ككل، كما يقال هي عبارة عن صيد في ماء عكر، حيث الوضع الذي لا يحتمل، ان تكون هناك أي ادعاءات، او أقاويل، إلا ان بعض اللجان الإلكترونية، والمخصصة لفعل ذلك، هدفها الأسمى، هو أن تضرب الوطن العربي في مقـ ـل، أي تصفعه على جبينه، بـ شائعات وترويجات قد تكون، ضررًا كبيرًا، بالسلام الداخلي للشعوب، وزعزعة ثقة المواطنين العرب، في بعضهم البعض.

مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل
صورة منشورة بعنوان.. مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل

وفي التفاصيل، وبشأن ما جرى على مدار الساعات الماضية، كانت ولازالت مندوبه الامارات بالامم المتحدة، متصدرة لمحركات البحث، بعد ان تُسبت عليها صورة، ظلمًا وبهتانًا، وقد خاب من فعل ذلك، بل عليه إثم عظيم، فبغض النظر عن العلاقات الدبلوماسية، والسياسية والعلاقات الاسرائيلية الإماراتية، فلا يجوز بأي شكل من الأشكال، استغلال ذلك، للنيل من الوطن الإماراتي، أو الافتراء والادعاء عليه كذبًا. 

مندوبه الامارات بالامم المتحدة وحقيقة تقبيلها مندوب تل ابيب

حيث وبعد ان انتشرت إحدى الصور، المنسوبة لـ مندوبه الامارات بالامم المتحدة، ذلك، كانت قد تسببت تلك الصورة المنتشرة، في حالة من الجدل الشديد، انتابت مواقع التواصل الاجتماعي، بتداول صورة دونت عليها عبارات مؤسفة، في ظل انتشار تلك الصورة، وجب التنويه إلى حقيقتها. 

وقد تصدرت عبارة مندوبه الامارات بالامم المتحدة تُقبل نظيرها الاسرائيلي، محركات بحث الموقع العالمي جوجل، على مدار الساعات الماضية، بعد انتشار تلك الصورة، بشكل مبالغ فيه، على منصات مختلفة، لـ السوشيال ميديا.

مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل

بينما كانت الحقيقة عكس ذلك تمامًا، فعلى الرغم من العلاقات الاسرائيلية الإماراتية السياسية، إلا ان الإمارات حكومةً وشعبًا، يؤيدون حق الشعب الفلسطيني في أرضه.

مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل
صورة متداولة بعنوان مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل

وما كانت الصورة المتداولة، والتي تم تصدرها نتائج البحث، عن مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل، ماهي إلا صورة كاذبة، ولم يحدث وأن قبلت المندوبة الإماراتية أي من الاسرائيليين على الإطلاق.

حقيقة صورة مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل

وكشفت عدة تقارير صحفية وإخبارية، بالعديد من المواقع الإخبارية المتنوعة، ان ما تم تداوله بشأن تلك الصورة، غير صحيح على الإطلاق، بينما كانت للصورة قصة أخرى تمامًا، مخالفة لما تم الترويج له.

عبر منصة اكس، تويتر سابقًا، أوضحت عدة منشورات متداولة، القصة الحقيقية، لـ الصورة التي ارتفعت عليها مؤشرات البحث، بعبارة، مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل، والتي تمثلت في منشور على سبيل المثال الآتي:

 

تقيم دولة الإمارات علاقات مع إسرائيل منذ عام 2020، تعرضها لانتقادات من مستخدمي مواقع التواصل باللغة العربية، ولا سيما خلال الحرب الدائرة في غزة.

في هذا السياق، وعلى مدار الساعات القليلة الماضية، قد انتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي ادعى ناشروها أنها لمندوبة الإمارات في الأمم المتحدة تقبل المندوب الإسرائيلي.

إلا أن الادعاء الوارد، في تلك المنشورات على منصات الفيسبوك، وتويتر، وغيرهما غير صحيح، فالصورة في الحقيقة تظهر وزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية مع رئيس الاتحاد الدولي للجودو في أبوظبي عام 2018.

انتشار واسع

وتضمن البوست المتداول، على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، صورة يظهر بها، سيدة ترتدي فستانا أزرق تقبل رجلا وإلى جانبهما رجلان باللباس الإماراتي التقليدي.

وجاء في التعليق المرافق، لتداول تلك الصور، والتي أخذت من ذوايا مختلفة، أن السيدة الظاهرة في الصورة هي مندوبة الإمارات بالأمم المتحدة أثناء تقبيلها مندوب إسرائيل. وحصدت المنشورات مئات المشاركات على فيسبوك وأكس.

مندوبه الامارات بالامم المتحدة
مندوبه الامارات بالامم المتحدة

وبحسب ما ورد في التعليق المرافق أن السيدة الظاهرة في الصورة هي مندوبة الإمارات بالأمم المتحدة أثناء تقبيلها مندوب إسرائيل.

العلاقات الاسرائيلية الاماراتية

وفي إطار العلاقة الاماراتية، الدبلوماسية والسياسية مع إسرائيل، تتعرض الإمارات لانتقادات وتنتشر أخبار مضللة كثيرة تنسب إليها في هذا السياق، على غرار خبر مضلل عن مشاركة قواتها في القصف على غزة إلى جانب الجيش الإسرائيلي وآخر عن قراءة مفتي الإمارات الفاتحة لقتلى الجيش الإسرائيلي.

يأتي ذلك، ليثير البلبلة ايضًا، وهذا في ظل الحرب الدائرة منذ هجوم حماس في السابع من أكتوبر، انتشرت هذه الصورة.

وقد اوضحت التقارير المنشورة، ووفقًا لبعض التعليقات، والمنشورات على منصة إكس، على إلا أن الادعاء غير صحيح، فالسيدة الظاهرة فيها ليست مندوبة الإمارات في الأمم المتحدة كما جاء في المنشورات المضللة.

حقيقة الصورة

وبحسب التقارير، فقد وزعت وكالة فرانس برس الصورة في 27 أكتوبر 2018 أي قبل خمس سنوات على بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر الماضي.

مندوبة الامارات تقبل مندوب اسرائيل
لا تشارك الشائعات.. حقيقة صورة مندوبه الامارات بالامم المتحدة

اما عن حقيقة ظهور تلك الصورة، التيت صدرت بها عبارة مندوبه الامارات بالامم المتحدة تُقبل المندوب الاسرائيلي، والتي تُظهر الصورة في الحقيقة وزيرة الرياضة والثقافة الإسرائيلية تقبل رئيس الاتحاد الدولي للجودو الروماني، ماريوس فيزر، خلال بطولة أبوظبي غراند سلام للجودو عام 2018 في العاصمة الإماراتية. ويظهر إلى جانبهما رئيس الاتحاد الإماراتي للجودو، محمد بن ثعلوب الدرعي.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى