المحقق بلس

ابن هبة السويدي وأثره بعد رحيلة في القصة الكاملة على لسان والدته مع منى الشاذلي

ابن هبة السويدي.. حصد منشورًا مُعبرًا عن مدى أثر إسماعيل، نجل هبة السويدي رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر، على تفاعلًا شديدًا، خلال الأيام الماضية، بعد ان عبرت عن نجلها اسماعيل، الذي رحل في بداية شبابه، وبكلمات مؤثرة من هبة السويدي، كان قد تفاعل العديد مع المنشور، الذي كانت تحفل به بذكرى ميلاد نجلها الراحل، الذي ترك أثرًا شديدًا في نفسها ونفس أخوته، تاركًا وراءه حُب ومودة دائمة لن تموت. 

ابن هبة السويدي في ذكراه

وعن ما قالته هبة السويدي بخصوص نجلها «إسماعيل» الراحل ووفقًا لما جاء بتقرير عن الوطن،  الذي وصفته بأنّه كان الابن المفضل لها خلال استضافتها في حلقة سابقة من برنامج «معكم» مع الإعلامية منى الشاذلي، ونستعرض في السطور الآتية بعض المعلومات عنه:

معلومات عن ابن هبة السويدي

  • – توفي إسماعيل في عمر الـ18 عامًا.
  • – ابن هبة السويدي كان ترتيبه الثاني بين أشقائه: عبدالرحمن 30 عامًا، إسماعيل، خديجة 24 عامًا، ويحيي 17 عامًا.
  • – كان ابن هبة السويدي يدرس في مدرسة داخلية بإنجلترا وتوفى أثناء فترة العطلة التي كان يقضيها مع أسرته في مصر.
  • – رحل قبل أن يفرح بنجاح التحاقه بالجامعة التي طالما كان يحلم بها.
  • – كان إسماعيل يحب الرسم وظل يمارس هواية الرسم خلال آخر 6 أشهر في حياته.
  • – كانابن هبة السويدي يحب الرياضة ويحرص على ممارستها نحو 3 إلى 4 ساعات يوميًا.
  • – إسماعيل كان لديه شخصية طيبة وحنونة بحسب تعبير والدته، وكان حريصًا على المثابرة والاجتهاد فكان يمثل «نقطة ضعف هبة السويدي».
  • – توفي إسماعيل ابن هبة السويدي بسبب تحدي لعبة شهيرة على الإنترنت تجعل الطفل يُقدم على تعليق نفسه بحبل لفترة طويلة لقياس قدرته على التحمل.
  • – فوجئت هبة السويدي بوفاة نجلها عندما توجهت إلى غرفته لتخبره أنّه قد جرى قبوله في الجامعة بإنجلترا، لتجده مشنوقًا بحبل ومُلقى على الأرض جثة هامدة.
  • – تداولت بعض الأخبار حينها أنّ وفاته كان بسبب إقدامه على إنهاء حياته، ولكن ثبت فيما بعد أن تحدي لعبة شهيرة كان سببًا في وفاته.
  • – دفن إسماعيل بجوار جده والد هبة السويدي في نفس المدفن.

إسماعيل ابن هبة السويدي في مولده الـ27

وفي يوم مولده الـ27، كتبت هبة السويدي منشورًا تنعي فيه نجلها الذي لم يغِب أبدًا عن ذاكرتها قائلة: «أوقات كتير الواحد بيفصل قلبه ومشاعره علشان ما يواجهش وجعه، زي ما يكون بيديهم مسكن لأن مواجهتهم يعني مواجهة للواقع المؤلم اللي عقله مش قادر يتقبله حتى لو كان قرر يسلم ويرضى بقضاء الله، أنا بقالي كتير بعمل ده بس امبارح والنهاردة للأسف المسكن مبقاش جايب نتيجة وفوقت على عيد ميلادك الـ27 وأنت مش في حضني ومش معايا ووجع فراقك لا بيخف ولا بيقل». ابن هبة السويدي

ابن هبة السويدي
ابن هبة السويدي

وأضافت هبة السويدي: «9 سنوات عدوا وأنت الحاضر الغائب، وتحول شوقي ليك لأمل إني أنام علشان أحلم بيك وأخدك في حضني وأسمع صوتك ولو في منامي، خلص الكلام والوجع مش بيخلص ولا بيخف، وشريط الذكريات من يوم مولدك بيلف قدام عيني كأنه فيلم ادفع عمري قصاده وميخلصش، بس أنت هتفضل معايا في قلبي وروحي ونفسي اللي بتنفسه لآخر يوم، كل سنة وأنت طيب يا إسماعيل، كل سنة وأنت في نعيم ربنا وجنة الخلد بصحبة خيرة الناس، كل سنة وأنت طيب يا ابني، بحبك يا أغلى من روحي». ابن هبة السويدي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى